•  

    الشواطئ و الجزر الكويتية

    يقسم الشريط الساحلي لدولة الكويت الي ثلاثة انواع وهي:

    الشواطيء الطينية:

    تتكون هذه الشواطئ شمال جون الكويت و في جون الصليبخات وكذلك حول جزيرتي بوبيان و وربة.
    تعتبر هذه الشواطئ ذات أهمية كبيرة في عملية السلسلة الغذائية ، حيث تمتاز السواحل الشمالية بمسطحتها الطينية التي تكونت نتيجة ترسب الجزيئات الطينية الدقيقة التي تحملها المياه من شط العرب ، وتتعري هذه المسطحات الكبيرة أثناء فترة الجزر وتمثل هذه المسطحات الطينية مصدرا هاما للغذاء بالنسبة لكثير من الكائنات ، فهي لشدة خصوبتها تعد حقلاً مهما لتغذية الطيور أثناء فترة الجزر ولغذاء مختلف انواع الديدان والاسماك التي تتغذي علي الكائنات الدقيقة ، ويكثر في هذه الشواطئ نطاط الوحل او ما يسمي (أبوشلمبو) الذي يتغذى علي الطحالب المنتشرة علي سطح الطين. 

    الشواطيء الصخرية

    تمتد الشواطئ الصخرية في جنوب الكويت من الدوحة وعشيرج وحتى ابراج الكويت وتنتشر في اماكن متفرقة من رأس السالمية وحتي الفحيحيل, ن الكائنات الحية التي تعيش على الشواطيء الصخرية حيوان ( النو او البارنكل ) وبعض انواع المحار، في حين يكثر تحت الصخور في منطقة المد والجزر العديد من أنواع السرطانات والقشريات والرخويات الى جانب مجموعه متعددة من الديدان ، وأكثر أنواع السرطانات شيوعا ما يسمي الشريب ذو اللون الاسود الذي يتنقل بسرعة بين الصخور للبحث عن غذائه ، كما يوجد أنواع من الربيان الذي تصدر عن حركة مخالبها طقطقة مميزة ، وأنواع من نجم البحر وعند أدني حدود الجزر تنتشر قنافذ البحر الداكنة علي شقوق وتجاويف الصخر ، كما يشاهد النباتات البحرية (القصيع) علي الشواطئ.

     الشواطئ الرملية

    تنتشر الشواطيء الرملية في معظم المناطق المكشوفة من جنوب رأس السالمية وتمتد جنوبا حتي منطقة الجليعة والخيران ، خاصة في المنطقة الواقعة بين المد والجزر ، وقد تتخلل بعض المواقع المتناثرة بعض البروزات الصخرية بين منطقة المد والجزر ، والشواطئ الجنوبية مكسوة برمال ناعمة مصدر معظمها من الصحراء مع بعض الحصي الناجم عن مفتتات المرجان والاصداف ، ومن ابرز الحيوانات التي تعيش علي هذه الشواطيء سرطان الشبح (الشريب الابيض).

    السبخات المالحة

    حرارة الجو المرتفعة في الصيف وتبخر مياه التربة و ما يترتب علي ذلك من ارتفاع نسبة ملوحة التربة في بعض المناطق وخاصة تلك القريبة من الساحل وتعرف تلك المناطق ذات التربة الرملية المالحة بالسبخات ، وتنتشر السبخات المالحة حول المناطق الشمالية المحيطة بجون الكويت وحول جزيرة بوبيان و وربة وكذلك حول منطقة الخيران في الجنوب.

    الجزر الكويتية

    تنتشر في المياه الإقليمية الكويتية عدة جزر تختلف فيما بينها في تكوينها ومساحاتها وخصائصها وموقعــــــها الاستراتيجي. فهناك 9 جزر وهي : وربة ، بوبيان ، مسكان ،فيلكا ، عوهه ، كبر ، قاروه ، أم المرادم و أم النمل التي تم ضمها الي ميناء الشويخ، جميعها تقع ضمن محافظة العاصمة، فيما عدا جزيرتي بوبيان و وربة اللتان تقعان ضمن محافظة الجهراء. لم يسكن الكويتيون أي جزيرة، فيما عدا جزيرة فيلكا تتفاوت هذه الجزر في مظاهرها الطبوغرافية إذ يغلب علي جزيرتي وربة و بوبيان المسطحات الطينية التي تمتد لتكون غالب أراضي الجزيرتين ، أما جزيرة مسكان و فيلكا و عوهه ، فتتكون من الصخور الجيرية والرملية ، أما جزيرة كبر و قاروه و أم المرادم فأن الشعاب المرجانية تشكل المكونات الاساسية لرواسب تلك الجزر. 

    جزيرة وربة

    تقع في شمال الكويت قبالة السواحل العراقية حيث تبعد مسافة كيلومتر واحد عن الساحل العراقي. ترجع تسميتها نظراً لشكلها المنخفض والمائل. حيث بالعامية إذا كان القماش فيه (ورب) إذا كان في إحدى زواياه ميلاناً، وفي لسان العرب (الوربة) تعني هي الحفرة التي أسفل. تتميز بمجموعة كبيرة من الأخوار التي تغطى عادة بمياه المد، فتربتها رملية، وسواحلها طينية منخفضة. تعتبر الجزيرة محمية جيدة للطيور بعد أن تم تجفيف الأهوار. ويعد طائر النورس من الطيور المائية التي توجد عند المسطحات والسواحل الطينية معظم أيام السنة. ومن أهم الحيوانات المائية التي توجد عند سواحلها الطينية هي الحيوان المائي (بوشلمبو).

    جزيرة بوبيان

    تقع في أقصى شمال غرب الخليج العربي بالقرب من الشمالي الشرقي للكويت. يحد الجزيرة من الغرب خور عبد الله ومن الشرق خور الصبية ومن الشمال وربة تعد جزيرة بوبيان أكبر جزيرة كويتية وثاني أكبر جزيرة في الخليج العربي بعد جزيرة قشم(جزيرة جسم التابعة لإيران عند مضيق هرمز). و يصل جسر بوبيان الجزيرة بالبر الرئيسي للكويت. تبلغ مساحتها 5% من المساحة الكلية للكويت وهي 890 كم²  وتقع في الشمال الشرقي من مدينة الكويت. وترتبط بجسر حديدي مع اليابسة، 60% من الجزيرة مناطق محمية. 

    جزيرة مسكان

    جزيرة صغيرة غير مأهولة يبلغ طولها نحو ثلاثة أرباع الميل (1,2 كم) وعرضها أقل من نصف ميل (800 متر) وتقع إلى الجنوب من جزيرة بوبيان وشمال جزيرة فيلكا، وتبغل المسافة الفاصلة بينها وبين جزيرة فيلكا نحو ميلين (3.2 كم)، وتبعد عن أقرب نقطة من شاطئ الكويت حوالي خمسة عشر ميلاً (24 ميلاً متراً) لا يوجد بها أي نشاط حيوي سوى منارة لهداية السفن المارة بالخليج ليلاً لتجنب القرب منها حيث المياه الضحلة قد تعوق إبحار السفن ذات الغاطس الكبير. وأهمية هذه الجزيرة تكمن في أنها تشكل حلقة من سلسلة الجزر الممتدة بمحاذاة ساحل الكويت، من الشمال إلى الجنوب على أبعاد متفاوتة من ساحل الكويت،مما يمثل خطأ متقدماً لتوفير الأمن للكويت، . وتمميز الجزيرة بمجموعة كبيرة من الطيور والسلاحف البحرية والتي تسبح حول سواحل الجزيرة

    جزيرة فيلكا

    هي الجزيرة الوحيدة التي سكنها الكويتيون. وتقع في الركن الشمالي الغربي من الخليج العربي على بعد 20 كيلومتر من سواحل مدينة الكويت. كانت الجزيرة محطة تجارية مهمة على الطريق البحري بين حضارات بلاد ما بين النهرين والحضارات المنتشرة على ساحل الخليج العربي،اعتبرت الجزيرة مركزا دينيا قديما ذا شأن مهم في الخليج في العصور القديمة. كذلك كانت سبّاقة في تأسيس إحدى أول المراكز الحضرية في منطقة الخليج العربي، فخلال العصر الدلموني، أي منذ حوالي ثلاثة الاف سنة ق.م في الفترة التي شهدت بروز الحضارة الإنسانية في البحرين، كان سكان فيلكا قد أسسوا حضارتهم وديانتهم الخاصة. يُعتقد بأن إحدى الكلمات التي اشتُق منها اسم "فيلكا" هي الكلمة الاغريقية "فيلاكيو" (باليونانية القديمة: φυλάκιο)، التي تعني نقطة تمركز أو موقع بعيد.

    جزيرة أم النمل

    تقع في الجهة الشمالية الغربية من الكويت داخل الجون. كانت مأهولة بالسكان وتاريخها يعود إلى العصر البرونزي، ولكنها في الوقت الحاضر غير مأهولة بالسكان .  تدل الآثار التي تم اكتشافها في الجزيرة على أنها كانت مسكونة في عصور ما قبل الميلاد، وأنها اتخذت منطقة عسكرية، لأنها تكشف أكبر جزء من اليابسة من موقعها. والجزيرة رغم صغرها غنية بالمواقع الأثرية، التي ساعدت اكتشافاتها على معرفة تاريخ الكويت. ولقد وجد الباحثون آثارا تعود للعصر البرونزي وتتمثل بفخاريات تعود لحضاره دلمون كما عثر علي مزار يعود لحضارة الكاشيون وقبر فريد من نوعه يرجع للفترة الهلنستية بني علي تله تواجه مدينة الكويت ويبدو أن القبر يعود لشخصيه مهمه قد تكون شيخ قبيله أو قائد لمجموعة صيادين ،حيث عثر علي تماثيل طينيه وعملات نقديه وفوانيس وفؤوس نحاسيه ورؤس رماح. اكتشف فيها آثار إسلامية ترجع إلى العهد العباسي، ومواقعها الأثرية أقدم من آثار جزيرة فيلكا. وتسمى الجزيرة العودة (الجزيرة الكبيرة) لتمييزها عن جزيرة الشويخ القريبة منها، ويقال إنها سميت بهذا الاسم لكثرة تواجد النمل فيها صيفاً. تتكاثر قرب شواطئها في معظم شهور السنة أنواع عديدة من الأسماك والأحياء المائية المختلفة مثل سرطان البحر ونطاط الوحل (بوشلمبو) و المحار، بالإضافة إلى أنواع جيدة من الأسماك مثل الميد والصبور و الروبيان.

    جزيرة عوهة

    عوهة جزيرة صغيرة تقع إلى الجنوب الشرقي من جزيرة فيلكا وتبعد عنها مسافة ميلين ونصف تقريراً (4كم) ويبلغ طولها من الشرق إلى الغرب نصف ميل (008) وعرضها من الشمال إلى الجوب نحو (054م) ثلث ميل. في السابق كانت تأتي إليها الطور للتعشيش ومنها طيور الحنكور وهذه الطيور تعمل أعشاشها داخل حفر في الأرض وهي من أفضل الأماكن في الكويت لصيد السمك ويتكاثر بها سمك الهامور, ويقال إنها كانت آهله بالسكان منذ زمن بعيد، وهذا غير مستبعد لكونها تقع قرب جزيرة ذات تاريخ عريق وهي جزيرة فيلكا. وتقع الجزيرة في منطقة مياه ضحله، ولذلك لا تقصدها إلا السفن الصغيرة وقوارب الصيد للتنزه في البحر. والجزيرة غير مأهلولة ولا يوجد به إلا موافق محدودة منها منارة لإشارة السفن المبحرة في الخليج ومهبط لطائرات الهليكوبتر. وتتمثل أهمية جزيرة عوهة في أنها تمثل موقعاً متقدماً داخل البحر لرصد حركة السفن وتوجهاتها قبل مدخل جون الكويت بمسافة كافية، كما أنها تشكل موقعاً متوسطاً بين سلسلة الجزر المنتشرة في الخليج قابلة  سواحل الكويت مما يزيد من أهميتها الإستراتيجية في المستقبل.

    جزيرة كبّر

    هي جزيرة رملية، صغيرة الحجم، سواحلها منخفضة، وهي غير مأهولة وخالية من السكان. تبعد جزيرة كبر نحو 43 كيلو متر إلى الشرق من مدينة الفحيحيل، وهي من أجمل الجزر الكويتية حيث تكثر بها الشعاب المرجانية. و تتميز جزيرة كبّر بمياهها الهادئة الصافية ورمالها الناعمة وكثرة أسراب الطيور النادرة مثل طيور الخرشنة، والتي تجذب عشاق البحر وصيد السمك وهواة التصوير لزيارتها وهي من الجزر المتوسطة الحجم . سميت بكبّر لوجود نبات الشفلح الأحمر اللون الذي يسمى أيضا بالكبّر.

    جزيرة قاروه

    وهي أصغر الجزر الكويتية مساحةً وأكثرها توغلا داخل البحر حيث تبعد عن ساحل الزور 5.73 كم. وهي جزيرة رملية تحيط بها من جميع الجهات مياه زرقاء قليلة العمق نسبيا، والجزيرة لا ترى من مسافات بعيدة نظرا لانخفاضها. تسكن الجزيرة أسراب كثيرة من الطيور البحرية المتنوعة والتي تضع بيضها بين الحشائش على أرضها، وتقصدها أيضا بعض الطيور البرية في الربيع، وينبت على أرضها العشب بعد تساقط الأمطار، كما توجد بعض النباتات الحولية فيها، وتتناثر فيها بعض الشجيرات التي تقاوم الملوحة وجفافها، كما يوجد في أراضيها بعض الزواحف والسحالي وبعض الحشرات البيئية، وتحتوي شواطئ الجزيرة على الأصداف البحرية التي تحتوي على حيوانات بحرية ذات أجسام رخوة سميت بهذا الاسم نسبة لوجود رواسب نفطية هي القار الذي يخرج من أجزاء من سواحلها وصخورها وتجرفه الأمواج إلى سواحل الكويت.


    جزيرة أم المرادم

    هي جزيرة بيضاوية شواطئها منخفضة و عميقة حتى أنه يمكن أن ترسو السفن الكبيرة على شواطئها، تقع في أقصى الطرف الجنوبي للحدود البحرية الكويتية مع المملكة العربية السعودية وشواطئها عميقة المياه لدرجة أن السفن الكبيرة تستطيع أن تلاصق الشاطئ دونما خطر. تبلغ المسافة بينها وبين رأس الأرض 51 ميلا، والمسافة بينها ومنطقة الجليعة 12 ميلا، والمسافة بينها وبين رأس الزور 31 ميلا توجد عند سواحلها الشمالية والشمالية الشرقية صخور كبيرة. اشتهرت هذه الجزيرة منذ القدم بوجود اللآلئ، فقد كانت سفن الغوص تتجه نحو سواحلها وبحرها للبحث عن المحار. و تكثر بها طيور النورس وطائر البشروش، كما تستوطن بعض جزرها الطيور النادرة مثل طائر الفلامنجو.اختلف في أصل تسمية الجزيرة، فقيل بسبب الصخور الكبيرة التي تتواجد في بعض سواحلها، حيث يسمي الكويتيون الصخرة الكبيرة مردم والجمع مرادم، فأم المرادم تعني أم الصخور. وهناك قول آخر وهو أنه من ضمن طيور الربيع التي تقصدها بكثيرة طائر يسمى المردم، ولكثرة أعداده فيها أطلق عليها أم المرادم.